أخبار الرياضية

موندو ديبورتيفو توضح خطة برشلونة الشاملة لعودة ليونيل ميسي


كشفت تقارير صحفية إسبانية، أن نادي برشلونة يدرس كيفية عودة الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي.

ليونيل ميسي رحل عن برشلونة صيف 2021 إلى باريس سان جيرمان بسبب مشاكل في تجديد عقده مع البلوجرانا.

خوان لابورتا ألمح في تصريحات سابقة إلى أن برشلونة يفتح بابه إلى عودة أسطورته الأرجنتينية، مع انتشار تقارير صحفية تفيد بأن ليو ما زال يفكر في البلوجرانا.

طالع أيضًا | قتال حتى الموت.. خطة باريس سان جيرمان لمنع ميسي من العودة إلى برشلونة

صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية، كشفت في تقرير مفصل، دراسة نادي برشلونة لعودة ليونيل ميسي من جديد، بعد الخلاف السابق.

لابورتا يرى أن ميسي لم يحصل على التكريم اللازم بعد مسيرته العظيمة مع برشلونة، والخطة هي عودته بعد نهاية عقده في صيف 2023 المقبل مع باريس سان جيرمان.

وقبل إقناع ليو بالعودة إلى الكامب نو، على برشلونة حل جميع المشاكل، والتي تتلخص في أن يكون هناك مساحة كافية للراتب الذي يحصل عليه أسطورة الأرجنتين، بالإضافة لدوره مع النادي بعد إعادة بناء الفريق مع تشافي هيرنانديز الذي يرحب بعودة البرغوث الأرجنتيني.

ليونيل ميسي الآن يركز مع باريس سان جيرمان للوصول إلى كأس العالم 2022 بعد أقل من شهرين وهو في أفضل حال، ولم يستبعد العودة إلى برشلونة، لكنه ينتظر ما سيسفر عنه هذا الموسم وتحديدًا فترة المونديال.

خطة برشلونة، هي إعادة بناء العلاقات مع ميسي، في تحدٍ شخصي لرئيس النادي خوان لابورتا، لأنه يريد إصلاح ما تحطم في أغسطس 2021، عندما وقع أقوى زلزال في تاريخ النادي الكتالوني برحيل أسطورته رغم أن الأمور كانت تشير إلى استمرار ليو.

مصادر برشلونة أكدت أن هناك مكالمات هاتفية بين خوان لابورتا وميسي خلال الفترة الماضية، إلا أنه لم يكن هناك أي لقاء، لكن الحديث كان حول تكريم يليق بتاريخ ميسي، ولأنه رمز للنادي في الملعب وخارجه، وأن يصبح سفيرًا عالميًا للنادي الكتالوني بعد الاعتزال، أو أن يكون السكرتير الفني يومًا ما.

الشروط التي يجب أن يستوفيها برشلونة، أن يعود ليو براتب مخفض إلى حد ما، وأن يكون دوره ثانويًا اعتمادًا على قرارات المدرب تشافي هيرنانديز، وأن يستفاد منه بيدري وجافي واللاعبين الصغار في المستقبل من أجل صناعة أسطورة جديدة بوجود ليو.

لكي يعود ميسي إلى برشلونة، سيتعين على لابورتا اتخاذ خطوة لقاء ليو وجهًا لوجه لمحاولة إقناعه، ولكن النادي الآن يقوم بتحليل كيفية صياغة العملية، وهذا يحدث من خلال تخفيف الرواتب المرتفعة، والتخلص من لاعبين مثل بيكيه وألبا، بالإضافة إلى فرينكي دي يونج وممفيس ديباي، خاصة بعد تصريحات خافيير تيباس رئيس الليجا وتحذيره للنادي بخفض كتلة الرواتب بأكثر من 200 مليون يورو للموسم القادم.

على الجانب الآخر، ستكون عودة ميسي إيجابية، من حيث مستوى التسويق والإعلانات، مما يتيح لبرشلونة الحصول على أموال أكبر من التي يحصل عليها الآن، بالإضافة للمستوى الفني في الملعب، لأن حتى في سن الـ36 الذي قد يعود فيه ميسي، سيكون مازال قادرًا على صنع الفارق.

صناعة الفارق التي يهدف لها تشافي، هي أن يكون ميسي دوره ثانويًا كما ذكرنا أعلاه، فإنه سيتحول إلى رقم 9 وهمي في الملعب خلف روبرت ليفادوفسكي، مع وجود أمثال ديمبلي وفاتي ورافينيا على طرفي الملعب، مما يعطي برشلونة هجومًا مرعبًا.

في النادي الكتالوني هناك قناعة بأن العملية ليست مستحيلة رغم صعوبتها، خاصة وأن برشلونة ما زال يجري في عروق ميسي، وجينات البيت الكتالوني هي أكثر ما يتحلى به أسطورة النادي.

باريس سان جيرمان يبقى العقبة الأخيرة، والذي يريد تجديد عقد ليونيل ميسي خاصة وأن الموسم الأول لم يكن على ما يرام للبرغوث الأرجنتيني، وفي حالة تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، سيكون التمسك به أكبر من ذي قبل.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى