أخبار الرياضية

جماهير ليفربول بعد عدم حصول محمد صلاح على ركلة جزاء أمام ساوثهامبتون: الحكام لديهم أجندة ضده


علّقت جماهير فريق ليفربول، عبر موقع تويتر، على أداء النجم المصري محمد صلاح بعد فوزهم اليوم على ساوثهامبتون في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وتلاقى الفريقان في إطار منافسات الجولة السادسة عشر من البطولة، على ملعب “الأنفيلد”، حيث فاز ليفربول بثلاثة أهداف مقابل هدف.

وشارك محمد صلاح في المباراة كأساسي وخاضها بأكملها، ولكنه لم يتمكن من التسجيل، حيث لم يحالفه الحظ في العديد من المواقف.

ملخص لمسات محمد صلاح أمام ساوثهامبتون

وركزت آراء جماهير ليفربول عن محمد صلاح، اليوم، بشكل كبير على ما حدث من مطالبته لركلة جزاء وتجاهل الحكم لمطالبه، رغم تعرضه للجذب من قِبل لاعب الخصم.

وكتب أحد مشجعي ليفربول عبر تويتر: “الحكام لديهم أجندة ضد صلاح”.

وأضاف آخر: “هوبر (سيمون هوبر حكم المباراة) أعمى”.

وتساءل آخر: “هل يستطيع صلاح أن يبدأ الغطس كما يقول الجميع”.

وكتب آخر ساخرًا: “يلامس صلاح شخصًا بيده، فيصدر الحكم خطأ بحقه، بينما يُسحب صلاح ولكن لا يحصل على شيء، حكاية كل أسبوع”.

وتابع مشجع آخر: “لا أحد مهتم، كيف لا يرى أحد التحيز ضد صلاح!”.

وأكد أحد المشجعين: “لم يكن هناك هدف أو تمريرة حاسمة، لكن صلاح – الذي حُرم من ركلة جزاء – كان رائعًا اليوم، سيكون رائعًا ومرتاحًا في النصف الثاني من الموسم الآن ويمكنه إشعال الدوري”.

وتابع آخر: “أنا مقتنع بأن عدم حصول محمد صلاح على ركلة جزاء هو علامة على الإسلاموفوبيا”.

وكتب مشجع غاضبًا: “جعلت الرواية الإجبارية من قبل وسائل الإعلام الحكام يتجاهلون ركلات الجزاء الواضحة والركلات الحرة كلما قام أحد المدافعين بسحب صلاح للأسفل، لم أر لاعبًا من الواضح أن الحكام يستهدفونه (مثل صلاح)”.

وانتقد آخر التحكيم قائلًا: “صلاح لم يعد يحصل على ركلة جزاء بعد الآن، يمكنك سحبه وخنقه وجذبه للأسفل وسيقول الحكم استمر”.

وسخر آخر قائلًا: “لو كان محمد صلاح، فهي ليست ركلة جزاء، ولكن إذا كان كيفين دي بروين أو هاري كين داخل منطقة الجزاء ويتنفسان فقط ويسقطان داخل المنطقة، فإنها ركلة جزاء”.

واستطرد آخر: “لقد رأيت للتو واقعة محمد صلاح، كيف سقط على الأرض ولم يحصل على ركلة جزاء؟ أوه نعم، لأنه محمد صلاح”.

وانتقد مشجع التحكيم بسبب ما يحدث ضد محمد صلاح، حيث قال: “ظل محمد صلاح يُمارس التمييز ضده باستمرار، بينما يحصل هاري كين على ركلة الجزاء هذه دون تفكير ثانٍ في ذهن الحكام”.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى